منتدى البشارة المفرحة

بسم الاب والابن والروح القدس الالة الواحد امين

عزيزى الزائر/ عزيزتى الزائرة
يرجى التكرم بتسجيلك فى بيتك الثانى
لناخذ بركة حضورك معنا
شكرا لك
ادارة المنتدى
منتدى البشارة المفرحة

كلمة الحياة+++ من بلدة طوخ دلكة


    الفرح

    شاطر
    avatar
    باسم بديع
    Admin
    Admin

    ذكر عدد المساهمات : 1406
    تاريخ التسجيل : 02/12/2008
    الموقع : منتدى البشارة المفرحة
    العمل/الترفيه : المدير العام للمنتدى
    المزاج : خادم الرب وشاكر نعمتة

    default الفرح

    مُساهمة من طرف باسم بديع في الأحد يونيو 27, 2010 12:33 am



    بسم الاب والابن والروح القدس الالة الواحد امين


    الفرح

    --------------------------------------------------------------------------------

    الفرح


    - من المعلوم يا أخوتي أن كل منا يطلب راحته وسروره إلا أنه لا يطلب ذلك كما يجب ولا حيثما يوجد فالأمر يتوقف على تمييز السرور الحقيقي من السرور الكاذب وبالعكس فإننا غالباً ما نخدع بخيالات السرور الباطل والخير الكاذب.
    - فالبخيل والمتجبر والشره والشهواني وكل منهم يطلب السرور إلا أن هذا يضع سروره في جمع غنى وافر وذاك في شرف الرتب والكرامات وهذا المأكل والمشارب اللذيذة وذاك في أن إشباع شهواته النجسة ليس
    منهم من يطلب سروره كما يجب ولا حيثما يوجد من ثم لا يجده أحد منهم رغم أن الكل يشتهونه.
    - فكل ما هو في العالم لا يقدر أن يشبع النفس ويخول لها سروراً حقيقياً فلماذا إذاً تتعب أيها الإنسان الغبي وطوف باطلاً في أماكن كثيرة متوقعاً أن تجد خيرات تملأ بها نفسك وترضي بها جسدك ؟!!
    أحبب خيراً واحداً يحوي جميع الخيرات ففيه وحده تجد الكفاية.

    + استرح إلي الخير الواحد العظيم العام ففيه الكفاية عن كل شيء. وأما أنت يا نفسي فباركي الرب الذي يشبع بالخيرات عمرك (مز5، 2:103) .
    + (حبل وجعاً وولد إثماً) "مز15:7". إنك لا تزال متعباً قلقاً إن أحببت شيئاً أخر غير الذي لا يستطيع أحد أن ينزعه منك.
    + من طلب فرحة في ذاته يجد حزناً فإن جعلت سرورك في أن تباشر تلك الوظيفة وتسكن في ذلك المكان وما يشبه ذلك فإن سرورك هذا يمكن لرئيسك أن ينزعه عنك وبالنتيجة لا تكون مسروراً قط.
    وإن جعلت سرورك في بعض الأشياء التي توافق هواك الآن أوفي أشياء أخري زمنية فإنها سريعة التغير وإن لم تتغير هي فأنت قابل للتغيير فما تسر به اليوم يمكن أن تكرهه غداً.
    كيف لا ونحن نري الشعب الإسرائيلي (الشرير) كره المن الذي كان يجد فيه كل ما يحتاج إليه ويشتهيه ولما نجا من عبودية فرعون ضجر من الحرية واشتاق إلي العبودية وأشتهي بصل مصر!!! فلن تستطيع أن تفوز بالسرور قط ما دمت تجعله في ما يمكن أن يشوبه التغيير. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى).
    فإن شئت أن يكون فرحك ثابتاً باقياً إلتصق بالله السرمدي ذاك الذي لا يعتريه تغيير بل يستمر ثابتاً على حال واحد إلي الأبد



    نائلين غاية ايمانكم خلاص النفوس

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][/img]


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 9:47 pm