منتدى البشارة المفرحة

بسم الاب والابن والروح القدس الالة الواحد امين

عزيزى الزائر/ عزيزتى الزائرة
يرجى التكرم بتسجيلك فى بيتك الثانى
لناخذ بركة حضورك معنا
شكرا لك
ادارة المنتدى
منتدى البشارة المفرحة

كلمة الحياة+++ من بلدة طوخ دلكة


    موضوع كتبتة عن الصداقة الحقيقية وقدمتة فى اجتماع الشباب

    شاطر
    avatar
    باسم بديع
    Admin
    Admin

    ذكر عدد المساهمات : 1406
    تاريخ التسجيل : 02/12/2008
    الموقع : منتدى البشارة المفرحة
    العمل/الترفيه : المدير العام للمنتدى
    المزاج : خادم الرب وشاكر نعمتة

    default موضوع كتبتة عن الصداقة الحقيقية وقدمتة فى اجتماع الشباب

    مُساهمة من طرف باسم بديع في الأحد ديسمبر 19, 2010 7:08 pm











    اجتماع الشباب ...... الخميس الموافق (16 /12 /2010)

    بعنـــــــــــــــــــــــــــــــــوان " الصداقة الحقيقية" " ماأحسن وماأجمل ان يسكن الاخوة معا" مزامير 133: 1

    هاكلمكوا النهاردة عن الصداقة الحقيقية ...بمنظور مختلف شوية بمعنى انى هاقدمة عبارة عن قصص ... بس الاول عايزين نعرف طبعا ماهو تعريف الصداقة

    الصداقة لها تعريفات كتير قوى لكن انا بصراحة اخدت تعريف واحد عجبنى جدا
    تعريف الصداقة: الصداقة هى رمز للحب الخالد ... مش عايز اكتر من كدة .... رمز للحب الخالد ..... لان الكتاب المقدس بيقول " هوذا مااحسن ومااجمل ان يسكن الاخوة معا "

    ياسلام .... اومال اية بقى تعريف الصديق...

    تعريف الصديق : هو بئر عميق مملؤ بالاسرار يدافع عنك وقت الشدة .. وبالبلدى كدة بيقولوا .. الصديق وقت الضيق... ازاى الصديق وقت الضيق

    احكيلوا بقى قصة ( كان زمان ايام الحروب ... كام اتنين اصدقاء بيحبوا بعض قوى.. المهم اثناء الحرب اختفى صديق عن صديقة فذهب الصديق الى رئيسة وطلب منة ان يبحث عن صديقة فرد علية الرئيس يستحيل انت مش عارف اننا فى حالة حرب لايمكن ابدا
    المهم لم يسمع الصديق كلام رئيسة وهرب ليلا فى السر وبعد فترة رجع وكلة جروح وهو يحمل جثة صديقة الذى مات
    وعندما رائة رئيسة فقال لة مفتخرا بنفسة الم اقل لك الا تذهب .... انت رجعت وصديقك ميت الان فماذا فعلت.... فرد علية الصديق لالا ياسيدى الرئيس عندما بحثت عنة ووجدتة كان لايزال بة الروح وقال لى كلمة لم انساها طيلة حياتى قال لى كنت واثق ومتاكد انك هتيجى وبعدها مات فى حضنى).... عايز اقول ان الصديق وقت الضيق... وقت ماكل الناس تتخلى عنك ... دا الصديق الحقيقى

    والقصة دية عكسها قصة تانية هو صديق بس كان فاهم الصداقة بمفهوم تانى خالص هاحكيلكوا القصة

    (كان فية جنازة معدية ... وفجاءة جة شخص فضل يبكى بصوت عال ويوولول بحرقة حتى ازعج الناس بصياحة... فجالة واحد يصبرة ويقولة معلش ياحبيبى المسيح يصبرك متعملش كدا وبعدين اخواتة وابوة مش بيعملوا زيك كدا .. انت تقربلة ؟!!! قالة لاء ... فتعجب الرجل وكيف تبكى كل هذا .... فقال لة هذا صديقى بل اعز من الاخ دا صديق الدراسة وزميل الطفولة .. كبرنا مع بعض ... لعبنا مع بعض...مكناش بنفارق الا دقايق وبعدها نرجع تانى ... حتى لما كبرنا .. اتجوزنا اتنين اختين .. وسكنا فى شقتين جنب بعض ... رد علية الراجل ياااااااااااااة كل دا ... مش ممكن .. فقالة الصديق اومال فين ابوة ... قالة اهو قدام فى اول الجنازة .. فقالة انا كنت عايزة ... قالة خير .. قالة اصل كل الى مأثر فيا وفى نفسى ان المرحوم كان مستلف منى 100 جنية ومش عارف هيرجعوا تانى ازاى) كل الى همة الفلوس وطبعا القصة الى حكاها اكيد مختلقة

    حكيت ليكوا قصتين حصلوا فعلا...... تعالوا بقى احكى ليكوا قصة مؤلفة بس جميلة قوى
    (مرة واحد كان نفسة يعرف معنى الصداقة الحقيقية فاراح لشخص جميل كدة وهادى والناس كلها بتحبة وكمان بتاع ربنا قوى .... فحس انة ممكن ينفعة صديق... فقالة ممكن تعلمنى يعنى الصداقة ... قالة ممكن تعال وانا اعلمك... بص خد كيس المسامير دا وتعالى كل يوم اشتمك شتمة ومعاك كمان قطعة الخشب دية كل ماتغضب من شتيمتى تدق مسامر... الراجل انذهل ازاى انشتم وادق مسامير اية الكلام دا ... المهم وافق علشان يتعلم معنى الصداقة وفعلا كل يوم يروح ينشتم ويدق مسمار لحد كيس المسامير ما خلص وبعدين راح للراجل ولسة الراجل هيشتمة قالة حسب كفاية بقى شتيمة كيس المسامير خلص ... قالة طيب كويس تيجيلى بقى كل يوم هامدحك واقول فى حقك كلام جميل تروح تخلع مسامر .... قالة ايوة كدة مش شتيمة ... المهم عمل كدة وفى اخر يوم قالة خلعت كل المسامير ... قالة كويس.. تعال بقى اعلمك .. بص للخشبة الى فى ليدك كدا
    فبص ... قالة شايف اية... قالة فى ثقوب... قالة ايواااااا ... لو جة صديقك مرة فى وقت غضبة وشتمك مثلا اوعى اوعى تجرجة جرح عميق يفضل مثقوب
    علشان كدا الاصدقاء عملة نادرة... مش اى حد يكون صديق.... الصديق ديما جاهز انة يسمعك فى اى وقت تحتاجة ... علشان كدة كمان الكتاب المقدس بيقول فى يشوع بن سيراخ اصحاح 6 : عدد 16 ( الصديق الامين دواء الحياة .. والذين يتقون الرب يجدونة).... دواء الحياة... تعبير رائعجدا بيعبر عن كل مفاهيم الصداقة

    كلنا طبعا بحب القصص وانا بنيت الموضوع كلة على القصص علشان كدة فى قصة كمان
    ( كان فية صديقين كان عمرهم 30 سنة وكانوا بيحبوا بعض جدا جدا ... علشان كدا.. كانت الناس بتحسدهم ... فقالوا لبعضهمخ نتفق اتفاق ونشوف هنقدر علية ولا لاء... وكان الاتفاق عبارة عن انهم يفترقوا عن بعض لمدة 15 سنة ولما يتقابلوا ... يتقابلوا بنفس الملابس .. وفى نفس المكان وحددوا كمان اليوم والساعة.. ووعدوا بعض بهذا الوعد ...معقول الكلام دا عمركوا شفتوا صداقة تطلب فراق .... تعالوا نشوف بقى اللى حصل لما اتقابلوا ... الاتنين جايين من بعيد ... عرفوا بعض من الملابس ... بس مكنش فية لهفة باشتياق بتاعت زمان ... لما كانوا بيغبوا ساعات بس .. كانوا بيجروا على بعض ... المهم حضنوا بعض وكمان نزلت دموعهم ... بس سأل الاول التانى ... انت مال صوتك كدا متغير ... حتى ملامح وشك اتغيرت كتير خالص.. قالوا بصراحة .. بصراحة وسكت... قالة انطق بصراحة اية .... قالة خلاص مش قادر اخبى عليك اكتر مكن كدا انا مش صديقك انا زميل صديقك ...صديقك مات ... وقبل مايموت قلى سركوا وطلب منى فى الميعاد البس لبسة واجاى اقابلك ... فبكى الصديق جداااا ... علشان كدا ... الصداقة لاتطلب الفراق ابدا مهما كانت الاسباب... علشان كدا الكتاب المقدس بيقول لينا " لاتبدل صديقا بشىء زمنى ، ولا اخا خالصا بذهب اوفير " دا هتلاقوة فى سفر يشوع بن سيراخ اصحاح 7 عدد 20
    وكمان عايز اقولكوا فية صداقة شرعية وفية صداقة غير شرعية:
    الصد
    اقة الشرعية كلنا عارفينها ... ديما بتكون فى جو كنسى واسرى واضحة قدام الجميع .... مش بتكون بين جنيسن ... يعنى ولد وبنت ... الاصدقاء اولاد مع بعض وبنات مع بعض ... علشان الصديق بيكون كاتم للاسرار .. يبقى ازاى ينفع بين جنسين ويقولوا اسرارهم ... صعبة صح ؟
    هاحكي ليكوا حكاية عن الموضوع دا :
    (واحدة قابلت اصحابها البنات وقالت ليهم وهى منشكحة كدة ومبسوطة ازيكوا يابنات ... ها عاملين اية .... طبعا قربت منها واحدة زميلتها وقالت ليها... اية مالك كدا مبسوطة لية ؟
    قالت ليها انا سعيدة وفرحانة .. تخيلى انا متقدملى عريس .. قالت ليها ياااااااااااااة .. ازاى كدا على طول دا انا كنت لسة شايفك من اسبوع بسرعة كدا عمومتا مبروك طيب وعرفتية ازاى ردت عليها هاقولك ياستى انا كنت فى يوم فاتحة النت ... وفاتحة الايميل ... والفيس بوك ... وبعمل سيرش على جوجل ... جاتنى رسالة من واحد وقالى ممكن نتعرف قولتيلوا ولية لاء تانى يوم قالى ممكن نكون اصحاب قولت ماشى تالت يوم قالى ممكن نكون اصدقاء قولت لية لاء وفى نهاية الحوار اتعرفنا وكمان طلب انة يجى يخطبنى من بابا ردت زميلتها وقالت اوعى تصدقية اوعى مفيش صدقات عن طريق النت دا بيضحك عليكى
    المهم تانى اسبوع رجعت وهى حاطة وشها فى الارض ومذبهلة وزعلانة فقربت منها زميلتها بردوة اية مالك انتى مش فى الفورمة يعنى النهاردة ... ردت عليها اصلة ادناى بومببا ومجاش .... اية رايكوا ينفع يكون فية صداقات بالطريقة دية .. شوفوا بقى زميلاتها ردت عليها وقالت اية ... معلش ... انا بقى ياستى الى انخطبت ... قالت ليها ازاى بقى ومين دا سعيد الحظ دا ..فردت عليها وقالت دا صديقى من الكلية .. اتعرفت علية بس امبارح
    صداقة اية دية ... احنا بيقينا فى العصر السريع.. المهم ... خلوا بالكوا من الصداقات غير المشروعة كترت قوى اليومين دول .... وكمان الطريقة الغير مشروعة ... ماعلينا مش عايز ادخل فى تفاصيل هى القصص الى بتشرح الموضوع.
    طيب اية بقى صفات الصديق وازاى اقول انة ينفع للصداقة ك
    1- انة يكون عاقلا ... وفى نفس درجة ذكائى
    2- انة يكون انسان روحى ... يعرف ربنا كويس
    3-تالت حاجة وتهم حاجة اى لازم اجربة ... هل ينفع ولا لاء ... اجربة مثلا هل عند الضرورة وقت مااحتاجة هلاقية ولا يقول وانا مالى وكمان اشوف كلام الناس هيأثر فى العلاقة الى بينا ولاهو مش مهتم غير بالصداقة ... مش هاطول عليكوا نخلى الكتاب المقدس هو اللى يقول ازاى نختار الصديق ... دا فى سفر يشوع بن سيراخ الاصحاح السادس عدد 7 ،12 يقول كدا " اذا اتخدت صديقا فاتخدة عن خبرة ... ولاتثق بة سريعا . فان للك صديقا فى يومة ولكنة لايثبت فى يوم ضيقك ... يعنى الصدلقة السريعة عمرها ماتثبت فى يوم ضيقك ، وصديقا يصير عدوا ، فيكشف عار مخاصمتك. دا كدا مش صديق لانك اتخدتة غلط .... طيب ازاى بس يارب يكون ليا صديق
    يقول الكتاب المقدس ... " من يتق الرب يحصل على صداقة صالحة ... لان صديقة يكون نظيرة " وكلمة نظيرة يعنى معينة
    هاقولكوا حكاية عن الوفاء فى الصداقة
    ( كانوا اتنين اصدقاء ماشين مع بعض فى الطريق وكانوا بيتنقاشوا... فتعالى صوتهم فضرب الصديق صديقة بالكف على وجهة حتى انبطح على الرمل فكتب هكذا على الرمل فى هذا اليوم ضربنى صديقى وحبيبى بالكف على وجهى.... وبعد كدا ماشيوا ويعدى اسبوع لحد ماراح مصيف وهما هناك وفى البحر نفس الصديق الذى ضرب بالكف كاد ان يغرق فجرى علية صديقة وانقذة وعندما افيق احضر حجرا وحفر علية فى هذا اليوم انقذ حياتى من الموت صديقى وحبيبى ... فاندهش الصديق وطلب منة ان يفسر لة كل ماحدث فقال لة الاساءة تزول ياصديقى مثل ماكتبت على الرمل مجرد نسمات من الهواء تزول الكتابة على الرمل ....اما ان تبذل نفسك من اجل صديقك وتنقذ حياتة فهذة لاتمحى ابدا كالنحت على الحجر
    هى دية الصداقة الحقيقة .... لو ليك صديق... لو ليكى صديقة .. مش عيب انكوا تختبروا بعض بس بمحبة
    " هوذا ماأحسن ومااجمل ان يسكن الاخوة معا"
    اخر حاجة لو صدر من صديقك اى شىء اوعى تخسرة بسرعة ... لكن فية حاجة اسمها عتاب ... دا مش كلامى دا كلام الكتاب المقدس الى بيقول فى سفر يشوع بن سيراخ الاصحاح التاسع عدد 13 - 15 " عاتب صديقك فلعة لم يفعل وان قد فعل فلا يعود يفعل... عاتب صديقك فلعة لم يقل ، وان كان قد قال فلا يكرر القول ... عاتب صديقك فان النميميمة كثيرة.
    وفى النهاية احب اختم الموضوع ة بابيات من الشعر وشوية امثال
    قال احد الشعراء
    " سلام على الدنيا اذا لم يكن بها صديق صدوق صادق الوعد منصفا "
    والامثال بتقول
    " اذا كنت تملك اصدقاء ، اذا انت غنى"
    " قل لى من تعاشر اقول لك من انت"
    " لم صديقك سرا ، وامدحة امام الاخرين"
    يارب يكون الموضوع عجبكوا ... ونراجع نفسنا كويس قبل مانختار اصدقاءنا

    اشكركم

    ديسمبر 2010



















      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 5:54 pm